الرئيسية / الخطب المكتوبة / الزهد والرقائق

الزهد والرقائق

النار

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد … فقد خَلَق الله الخَلْق ليعبدوه ، ونصب لهم الأدلةَ على عظمتِه ليخافوه ، ووصفَ لهم شدَّةَ عذابه ودارَ عقابه ليكونَ ذلك قامعًا للنفوس عن غيِّها وفسادها ، وباعثًا لها إلى فلاحها ورشادها ، فلنحذر ما حذَّرنا ، ولنرهب ما رهَّبنا من …

أكمل القراءة »

القبر (2)

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد .. فقد تحدثنا في الخطبة السابقة عن حياة البرزخ  ، وهي الموطن الثاني لكل إنسان بعد موته ، وذكرنا صفة القبر وما فيه من عذاب أو نعيم ، إن هذا القبر هو سكن كل إنسان بعد موته ، وليس هناك منظر أفظع …

أكمل القراءة »

القبــر (1)

الحمد لله والصلاة على رسول الله وبعد … فإن أكبر ما يقلق أهل الإيمان ، ويفزع أهل الإحسان ، هو مصيرهم يوم خروجهم من هذه الدنيا ، إلى أين الذهاب ؟ إلى رحمة أم عذاب ؟ إلى نعيم أم جحيم ؟ فلقد رأينا أكثر الناس يجتهدون كل الاجتهاد لاجتناب أسباب …

أكمل القراءة »

المــــــوت

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد .. لقد خلق الله المخلوقاتِ وجعل فيها العبرَ والعظات ، وكلما تفكر الإنسانُ في مخلوقات الله تعالى ازداد إيمانا ويقينا بربه سبحانه ، ومن هذه المخلوقات مخلوقٌ غامضٌ غريب ، احتار الناسُ في أمره ، وعجز الأطباءُ عن دفعه ، شجاعٌ يتسلق …

أكمل القراءة »

دخول الجنة من أبوابها الثمانية

فإن من فضل الله تعالى على عباده أن أعد للمؤمنين المتقين جنات النعيم ، وجعل فيها ما لا عين رأت ، ولا أذن سمعت ، ولا خطر على قلب بشر ، فهذه الجنة التي عرضها السموات والأرض يساق لها أهلها زمرا ، يدخلون من أبوابها معززين مكرمين ، (وَسِيقَ الَّذِينَ …

أكمل القراءة »

سلعة الله الغالية

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد … يقول ربنا سبحانه وتعالى : (يَا عِبَادِ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلَا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ . الَّذِينَ آمَنُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا مُسْلِمِينَ . ادْخُلُوا الْجَنَّةَ أَنْتُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُونَ . يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِصِحَافٍ مِنْ ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ وَأَنْتُمْ فِيهَا …

أكمل القراءة »

فضل الأم

قال سبحانه : (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا. وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا) [الإسراء: 23-24] . آية عظيمة يأمر فيها ربنا بعبادته وتوحيده …

أكمل القراءة »

الله القريب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد … فيقول الله سبحانه : ( وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ) [ الأعراف:56] ، يخبر سبحانه في هذه الآية أنه قريبٌ من عباده ، عليٌ فوق عرشه ، عليم بالسرائر ، وما تكنه الضمائر ، وهو قريب بالعلم …

أكمل القراءة »

ورحمتي وسعت كل شيء

الحمد لله والصلاة على رسول الله وبعد … فإن من أسماء الله سبحانه وتعالى الرحمن والرحيم ، فهو أرحم الراحمين ، والرحمن صفته ، والرحيم يدل على أنه يرحم خلقه ، والله سبحانه وتعالى رحمته وسعت كل شيء ، وبلغ من رحمته عز وجل أنه خلق مائة رحمة ، فبث …

أكمل القراءة »

وجوب التدين

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد … فيقول الله سبحانه : (ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) [الروم: 30] يخبر سبحانه في هذه الآية الكريمة عن أمر عظيم وخطب جسيم ، وهو عظمة هذا الدين ، وأنه دين قيم عظيم ، لا يقدر قدره إلا الله …

أكمل القراءة »